موت العلماء ثلمة لا تسد إلى يوم القيامة

المقال
موت العلماء ثلمة لا تسد إلى يوم القيامة
4266 زائر
21-03-2012
الشيخ محمد السحابي

موت العلماء ثلمة لا تسد إلى يوم القيامة


موت العلماء مصيبة عظيمة وثلمة لا تسد إلى يوم القيامة، لقد مات العلامة الفاضل الشاعر الناثر اللغوي الفقيه مصطفى النجار علامة مدينة سلا موطن العلماء، وقد ودعناه يوم السبت الرابع والعشرين من ربيع الثاني ثلاثا وثلاثين وأربعمائة وألف للهجرة موافق مارس سبعة عشر خلت منه من تاريخ الميلاد اثنا عشر وألفين وهكذا عرفناه أنه من العلماء وهكذا قضاء الله يجري في الخلق.

فالفقيه خاتمة الفقهاء بهذه المدينة ولقد عرفناه أنه من العلماء الذين لا يشغلهم عن العلم ونشره شيئ من الدنيا وحب الرئاسة فيها قوّالا للحق لا يخاف لومة لائم.

كان رحمه الله كما عهدناه يسير على سيرة أهل العلم صائنا له عن كل ما يشينه محافظا على صفائه ونصاعته، وهكذا سنة علمائنا رحمة الله عليهم، لقد عرفته ما يزيد على ثلاثين سنة، وفي سنة اثنين وثمانين وتسعمائة وألف من الميلاد الموافق ثلاثة وأربعمائة وألف من الهجرة كنت أفسر القرآن في مسجد الشيخ المفضل، فذهب جماعة إلى الفقيه وطلبوا منه أن يأتي إلى المسجد المذكور ليعطي درسا يرد عليّ فيه، فجاء الشيخ فسمع به بعض الشباب أنه يأتي لهذا الأمر، ثم جاءوا بأستاذ حتى إذا ما رد الفقيه عليّ يقوم الأستاذ فيرد هو بدوره على الفقيه، والفقيه لا يعلم بهذا، فكادت أن تحصل مشكلة في المسجد، وأنا خائف مما سيقع، ولكن الفقيه مصطفى النجار لما صار يتكلم والأعناق مشرئبة ينتظرون منه الرد والآخرون ينتظرون من الأستاذ معارضته، ولكنه سلك مسلك العلماء، فوالله ما مسّ الموضوع من قريب ولا حتى من بعيد، فتكلم عن موضوع آخر حث فيه الناس على التمسك بالدين وعلى الأخوة وغير ذلك مما هو من أخلاق علمائنا، ولما فرغ من الدرس سلمت عليه وشكرته وطلبت أن يذهب معي إلى البيت للعشاء، فاستجاب رحمه الله وذهب معه من أتوا به، ومن كانوا يريدون معارضته، ومعهم الأستاذ المذكور، وجلسنا جلسة محبة وود، ثم سألني عن دراستي فذكرت له بعضا منها، فلما علم أني من أهل القراءات أثنى ثناء زائدا، ثم قال: والله إن نيتي أن آتي إليك باللوح لأقرأ عليك القراءات، فعلمت حينئذ أن الشيخ قد حاز على أخلاق أهل العلم من تواضع وهضم للنفس.

رحم الله عالم مدينة سلا وشيخها وخاتمة العلماء فيها وإنا لله وإنا إليه راجعون


بقلم الشيخ محمد السحابي " عالم القراءات بالمغرب الأقصى "

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/1000
تعليقك
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي
جديد المقالات
جديد المقالات
دور الأسرة في انحراف الأولاد - ركــــن الــمــقــــالات
وداعا رمضان - ركــــن الــمــقــــالات
وقفات مع عيد الفطر - ركــــن الــمــقــــالات

ملاحظة: للتصفح بدون مشاكل المرجو اسخدام جوجل كروم

RSS

Twitter

facebook

Youtube

دخـــول الأعــضـــــاء
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
عدد الزوار
انت الزائر :391635
[يتصفح الموقع حالياً [ 79
الاعضاء :0الزوار :79
تفاصيل المتواجدون
الاحصائيات
لهذا اليوم : 2421
بالامس : 2564
لهذا الأسبوع : 2419
لهذا الشهر : 84699
لهذه السنة : 968075
منذ البدء : 7631105
تاريخ بدء الإحصائيات : 18-3-2011
بـحـث فـي الـمـوقـع
البحث في
شعارنا