القولة الشهيرة التي صدرت من الوليد بن المغيرة في وصف أسلوب القرآن

المقال
القولة الشهيرة التي صدرت من الوليد بن المغيرة في وصف أسلوب القرآن
42388 زائر
06-06-2011
غير معروف
أبو عبد المعز

القولة الشهيرة التي صدرت من الوليد بن المغيرة في وصف أسلوب القرآن

التحدي القرآني للعالمين لا يتوقف على أهلية المتحدى’، وقيام الحجة لا شك فيها وإن كان السامع بالقرآن ليس عربيا.وماذاك إلا لقيام حجة عقلية موازية لا سبيبل الى إنكارها مفادها أن عجز أهل اللغة العربية -أعنى المؤهلين للتحدي- دليل قاطع على عجز كل الناس فى الحال والمآل معا.
ونزيد المسألة توضيحا بتحليل موقف مشهود منقول حدث فى بدايات النزول القرآني:
أخرج الحاكم وصححه والبيهقي في الدلائل من طريق عكرمة عن ابن عباس أن الوليد بن المغيرة جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقرأ عليه القرآن فكأنه رق له فبلغ ذلك أبا جهل فأتاه فقال : يا عم إن قومك يريدون أن يجمعوا لك مالا ليعطوه لك فإنك أتيت محمدا لتعرض لما قبله
قال : قد علمت قريش أني من أكثر مالا
قال : فقل فيه قولا يبلغ قومك أنك منكر أو أنك كاره له
قال : وماذا أقول ؟ فوالله ما فيكم رجل أعلم بالشعر مني ولا برجزه ولا بقصيده مني ولا بشاعر الجن والله ما يشبه الذي يقول شيئا من هذا ووالله إن لقوله الذي يقول لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإنه لمثمر أعلاه مغدق أسفله وإنه ليعلوا وما يعلى وإنه ليحطم ما تحته
قال : لا يرضى عنك قومك حتى تقول فيه
قال : فدعني حتى أفكر
ففكر
فلما فكر قال : هذا سحر يؤثر يأثره عن غيره فنزلت ذرني ومن خلقت وحيدا
وأخرجه ابن جرير وأبو نعيم في الحلية وعبد الرزاق وابن المنذر عن عكرمة مرسلا.
سأقسم قراءتي لهذا الحدث الى مقامات أربعة:
-مقام النقل والرواية.
-مقام السياق والملابسة.
-مقام مضمون كلمة الوليد.
-مقام شكل كلمة الوليد.

المقام الأول:


لقد ذاعت كلمة الوليد وانتشرت فى الآفاق لحكمة أرادها الله عز وجل.ولتقريب هذا الحجم الهائل من مساحة الانتشار نلقي نظرة على هذه الأسماء من المفسرين والمحدثين والمؤرخين واللغويين والادباء-اعتمادا على بحث سريع وغير شامل فى برنامج حيسوبي-:

الطبري.ابن كثير.القرطبي.الشوكاني.البغوي.البيضاوي.أبو السعود.السيوطي.النسفي.الألوسي.الثعالبي.الزمخشري.اب ن عاشور.الصنعاني.الزركشي.الزرقاني.
البيهقي.الحاكم.العراقي.الالباني.ابن عبد البر.ابن حجر.المباركفوري.ابن تيمية.ابن القيم.الغزالي.عياض.الذهبي.الأدنروي.ابن الأثير.الجرجاني.ابن منظور.ابو السعادات ابن الاثير...
هاأنتم أولاء ترون كم انتشر الخبرواستفاض واستحق لقب الشهرة المطلقة .
وليس مقصودي إثبات صحة الخبر,فتلك نية اترفع عنها إذ حسبي عندئذ تصحيح واحد أو اثنين من النقاد.لكن مقصودي أن الله تعالى قضى أن تحفظ مقولة الوليد الكافر وتصل الى كل إنسان ويرددهاكل لسان.لتقرع كل الآذان.لم ذلك؟لعلاقتها المباشرة بإعجاز القرآن.

المقام الثاني:


لماذا جاء الناس الى الوليد بن المغيرة .؟ألأنه من زعماء قريش؟أم لصفة أخرى؟

الاحتمال الأول ضعيف.فما كان الناس يريدون "قراراسياسيا" بشأن مصير محمد بن عبد الله
وإلا لقصدوا الى دار الندوة.ولكنهم كانوا يريدون "رأي خبرة" بشأن ما يقرأه محمد بن عبد الله.
لقد أدرك الوليد مقصد الناس وحاجتهم الى خبرته فاهتبلها مناسبة على عادة العرب للتبجح والاستعلاء:"والله ما فيكم رجل أعلم بالشعر مني ولا برجزه ولا بقصيده مني ولا بشاعرالجن..."
وشاء الله أن يصل الينا هذا لنكتشف حقيقة أن العرب فى زمن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكونوا على مستوى واحد من معرفة الكلام وتذوقه.فثمة طبقتان على الأقل:
العامة ممن يتكلمون الفصحى فى شؤونهم.
والخاصة من مثل الوليد المستفتى الذي يتكلم كأبناء جلدته فى شؤون حياته لكنه يفضل عنهم بميزة نادرة هي قدرته على"الكلام على الكلام".
ولتوضيح الفرق نشير الى ان المستعمل للغة عادة يكون منشغلا بمحتوى اللغة ومآربه حتى تشف اللغة أو تندك فى مقصوده فلا يلاحظها.أما الناقد اللغوي كالوليد فله شأن آخر مع المتكلمين :انتباه الى المحتوى وانتباه الى اللغة فى ذاتها.ومن ثم تأهل أكثر من غيره الى الفتوى فى القرآن.ولا شك انه سيكون لرأيه تبعات ثقيلة جدا.تبعات لم تفت ماكرا كأبي جهل فبادر الى شن حرب نفسية يتوسل بها الى إحداث ما هو شبيه بالتنويم المغناطيسي ليؤثر على صاحبه فتأتي الفتوى على مقياس الاشتهاء.
إن قومك يريدون أن يجمعوا لك مالا ليعطوه لك.
فقل فيه قولا يبلغ قومك أنك منكر أو أنك كاره له.
فكأن أبا جهل يريد أن يلقن صاحبه الجواب.لكي لا تقع الكارثة.
لكن الله قدر أمرا آخر:
ان يصدر وصف القرآن من خبير فى اللغة والأساليب من جهة.وهذا الخبير واقع فى ظرف عصيب كل مفرداته تدعو الى مناوءة القرآن من جهة.

المقام الثالث:


قال : وماذا أقول ؟ فوالله ما فيكم رجل أعلم بالشعر مني ولا برجزه ولا بقصيده مني ولا بشاعر الجن والله ما يشبه الذي يقول شيئا من هذا ووالله إن لقوله الذي يقول لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإنه لمثمر أعلاه مغدق أسفله وإنه ليعلوا وما يعلى وإنه ليحطم ما تحته.

هذا اعتراف الخبير. وأبو جهل كان يعرفه مسبقا.لذلك حاول "استصدار الفتوى".لكن سلطان القرآن على قلب الوليد كان أقوى بكثير من "وسوسة" أبي جهل في أذنه.
وهكذا يصبح قول الوليد المحفوظ فى الناس بالتواترحجة على العربي والعجمي والاحمر والاسود.
وإن لم يذعنوا له لزمهم الا يذعنوا لقول صيرفي فى نقود ولا قول طبيب فى مريض ولا شهادة مهندس فى بناء.فهل يلتزمون؟؟؟
وشاء الله أن يصدر هذا الرأي من كافر عدو لله ولرسوله ولكلامه.ليكون قوله فى القرآن فوق كل الشبهات.وليشهد العالم أن احتمال تواطؤ أو مجاملة غير وارد عند العقلاء.والحق ما شهدت به الأعداء.
ثم انظروا الى أمر آخر:
قال : فدعني حتى أفكر
ففكر
فلما فكر قال : هذا سحر يؤثر يأثره عن غيره .
هاهو صوت الهوى بعد العقل.وشتان بين التلقائية والتكلف.وبين الصدق والكذب.قال : فدعني حتى أفكر.هل سيفكر فى القرآن.؟ هيهات.بل سيفكر فى الكذبة التي سيقولها للناس.

المقام الرابع:


أسلوب الوليد فى هذه الواقعة عجيب.فهو يرتفع -حين الصدق-الى درجة عليا من البلاغة.فوصفه للقرآن قطعة فنية لا تجارى.والظاهر أنه قال ذلك على البديهة قال ابن عاشور:وقد روي أن الفقرات الشهيرة التي شهد بها الوليد بن المغيرة للقرآن من قوله ( إن له لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإن أعلاه لمثمر وإن أسفله لمغدق وما هو بكلام بشر ) قالها عند سماع هذه الآية -يقصد( أن الله يأمر بالعدل والإحسان ) الآية-.

ويشاء الله ان يحكم الحجة: الوليد يشهد لبلاغة القرآن.وشهادته نفسها تنادي ببلاغة صاحبها.فتكون الحصيلة شهادة بليغ بتفوق بليغ خصم.وهذا منتهى الانصاف.
ثم انظر الآن الى من كان محلقا فى أعالي الفصاحة-وهو صادق-كيف يهوي به التكلف
الى حضيض الكلام-وهو كاذب-.
لم يجد الغبي إلا أن يقول:هذا سحر .وهو تعليل من حقه أن يصدر عن السذج من الأطفال.لكنه الهوى و"التفكير".

   طباعة 
37 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
19-12-2012 (غير مسجل)

youssef

allah akbar 3ala alwalid
27-11-2013 (غير مسجل)

ihssane

very goooooooood allah akbar
[ 1 ]
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/1000
تعليقك
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي
جديد المقالات
جديد المقالات
دور الأسرة في انحراف الأولاد - ركــــن الــمــقــــالات
وداعا رمضان - ركــــن الــمــقــــالات
وقفات مع عيد الفطر - ركــــن الــمــقــــالات

ملاحظة: للتصفح بدون مشاكل المرجو اسخدام جوجل كروم

RSS

Twitter

facebook

Youtube

دخـــول الأعــضـــــاء
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
عدد الزوار
انت الزائر :391635
[يتصفح الموقع حالياً [ 80
الاعضاء :0الزوار :80
تفاصيل المتواجدون
الاحصائيات
لهذا اليوم : 2425
بالامس : 2564
لهذا الأسبوع : 2423
لهذا الشهر : 84703
لهذه السنة : 968079
منذ البدء : 7631109
تاريخ بدء الإحصائيات : 18-3-2011
بـحـث فـي الـمـوقـع
البحث في
شعارنا