"علم القراءات في المغرب تاريخا ومجالا" موضوع ندوة وطنية بالرباط شهر نونبر القادم

الخبر
"علم القراءات في المغرب تاريخا ومجالا" موضوع ندوة وطنية بالرباط شهر نونبر القادم
1636 زائر
28-10-2015
غير معروف

ينظم معهد محمد السادس للقراءات والدراسات القرآنية يومي 26 و27 نونبر 2015 ندوة وطنية في موضوع "علم القراءات في المغرب تاريخا ومجالا" .

يفتح باب طلب المشاركة في هذه الندوة (ملخصات البحوث) إلى غاية يوم 15 نونبر 2015 ويعلن يوم 18 نونبر عن الطلبات المقبولة.
أسباب تنظيم ندوة "علم القراءات في المغرب تاريخا ومجالا"

ترتبط بالقرآن الكريم جملة علوم بها يتيسر فهمه، وتدرك أحكامه، منها علم قراءاته، الذي يعتبر من أشرف العلوم لارتباطه الوثيق بالقرآن الكريم، ولكونه الوسيلة المثلى للمحافظة عليه كما أُنزل على سيدنا محمد .

وقد ألف العلماء قديما في هذا العلم في المشرق والمغرب، فتعددت مصنفاتهم، وتشعبت موضوعاتها ومسائلها. ونظروا في تعدد القراءات فألفوا في ضوابطها وأصولها وقواعدها وخصائصها، كما ألفوا في فن التوجيه والوقف وفن الرسم وغيرها من الفنون المرتبطة بهذا العلم المبارك.

وكما كانت علوم القراءات القرآنية نشيطة منذ القديم ببعض بلاد المسلمين شرقا، فإن المغرب الأقصى، على امتداد تاريخه، أخذ بقسط وافر من هذه العلوم، دراسة ونظما وتأليفا. وكانت فصول هذا النشاط تتم في المساجد والزوايا ومختلف المؤسسات العلمية، وكاد ينحصر في آخر الأمر في العتيق منها. وكان من حصاد هذا الاهتمام نضج علم القراءات القرآنية بالمغرب، وغنى تآليفه، وتعدد مراكز تحصيله، وتميز منهج تدريسه.

وإذا كان اختيار المغاربة قد استقر على رواية ورش عن نافع، فإن ذلك لم يحل دون الاهتمام بأخوات هذه القراءة وهذه الرواية، فزاد المغاربة على الرواية والقراءة اللتين عُرفوا بهما كل القراءات والروايات المتواترة، فصار بذلك المغرب قبلة الحفّاظ والعلماء والباحثين.
وقد تميزت عدة مناطق من ربوع المغرب الأقصى بهذا العلم وما ارتبط به من علوم وفنون، فشعت أسماء ومدارس وأسر اشتهرت بها كل منطقة على حدة، حتى صارت تعرف بها هذه المناطق، وكرمت وشرفت بما قدمته لهذا الدين من خدمات، كان أشهرها خدمة كتاب الله المجيد.
غير أن كثيرا من هذه الأسماء ومواطن عملها وتواريخها بدأت تمحي من ذاكرة الأجيال الحديثة، مما دفع إلى التفكير في التذكير ببعضها وتوثيق بعضها، والتعريف بما غفل عنه بعض الناس ممن ظلمهم التأريخ أو عفت عنهم الذاكرة منذ زمن بعيد.
لهذه الأسباب ولغيرها اتجه اهتمام معهد محمد السادس للقراءات والدراسات القرآنية إلى تنظيم ندوة تعرّف بعلم القراءات القرآنية بالمغرب، تاريخا ومجالا، خلال يومين.

محاور الندوة

وتحور أعمال الندوة بالأساس حول محورين:

  • المحور الأول: علم القراءات في المغرب الأقصى تاريخا.
  • المحور الثاني: علم القراءات في المغرب الأقصى مجالا.

أهداف الندوة

ويهدف المعهد من تنظيم هذا النشاط العلمي إلى:

  • الإسهام في النهوض بالعلوم المرتبطة بالقرآن الكريم عامة وبعلم القراءات خاصة،
  • فسح المجال للباحثين المتخصصين للمشاركة بأعماهم وآرائهم من أجل إغناء الندوة وإغناء هذا العلم،
  • فسح المجال للناشئة من الباحثين ممن يبتغون التخصص للاستفادة من الأساتذة والشيوخ ذوي الخبرة في هذا التخصص.

شروط المشاركة

ترحب اللجنة المنظمة للندوة بعروض الأساتذة المهتمين، وتشترط لقبولها أن تكون:

  • موثقة وفق قواعد التوثيق المعتمدة في الأبحاث والدراسات الأكاديمية
  • وأن تكون مركزة في أحد المحورين
  • وأن تكون مكتوبة بوضوح (مثلا ب Arabic Traditional).

مواعيد مهمة

  • تاريخ إرسال ملخصات البحوث 15 نونبر 2015 على الأكثر؛
  • ترسل المشاركات على العنوان الالكترونيimlecconference@gmail.com (مشفوعة برقم هاتف المشارك)
  • تاريخ الإعلان (عبر الهاتف) عن طلبات المشاركة المقبولة: 18 نونبر 2015 ؛

المصدر: وزارة الأوقاف والشؤؤون الإسلامية

   طباعة 
1 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/1000
تعليقك
جديد الاخبار
جديد الاخبار

ملاحظة: للتصفح بدون مشاكل المرجو اسخدام جوجل كروم

RSS

Twitter

facebook

Youtube

دخـــول الأعــضـــــاء
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
عدد الزوار
انت الزائر :360566
[يتصفح الموقع حالياً [ 56
الاعضاء :0الزوار :56
تفاصيل المتواجدون
الاحصائيات
لهذا اليوم : 1558
بالامس : 3814
لهذا الأسبوع : 27516
لهذا الشهر : 111015
لهذه السنة : 1043783
منذ البدء : 6506221
تاريخ بدء الإحصائيات : 18-3-2011
بـحـث فـي الـمـوقـع
البحث في
شعارنا